Home » Domestic Leagues » Arabian Gulf League » تحليل تكتيكي : الجزيرة 2-0 العين

تحليل تكتيكي : الجزيرة 2-0 العين

قمة الجولة الحادية و العشرين من منافسات دوري الخليج العربي شهدت انتصار “العنكبوت” الجزيرة المهم على “الزعيم” العين، الانتصار الذي قرب الجزيرة من تحقيق لقب الدوري الاماراتي للمرة الثانية في تاريخه.  رجال المدرب هينك تين كات تقدموا في صدارة ترتيب الدوري الاماراتي ب 53 نقطة، فيما اقترب الاهلي من الصدارة ب44 نقطة بعد الفوز على الجزيرة في الاسبوع الماضي و يليهما العين و الوصل على 43 نقطة.

تشكيلة الفريقين

AINJAZIRA

دخل العين بتشكيلة غريبة نوعا ما، حيث لم يبدأ المباراة بمهاجم صريح مثل ناصر الشمراني او يوسف احمد. بل بالعكس، اعتمد على عمر عبدالرحمن في خانة الهجوم ليلعب كمهاجم وهمي، حيث يتحرك خارج الصندوق لتخريب منظومة الجزيرة الدفاعية. و حاول الجزيرة ايقاف خطورة العين التي اتت عن طريق دخول الاجنحة كايو و اسبريلا الى منطقة الجزاء، عبر اللعب بثلاثي في خط الوسط لحماية هذه المساحات. اما هجومياً، فكان الجزيرة بدون خطة واضحة في الشوط الاول رغم التوزيع المناسب بين المهاجمين حيث لعب بوصوفة و ليوناردو خلف مبخوت.

عمر عبدالرحمن في دوره الجديد – المهاجم الوهمي

تساءل الكثيرون: لماذا؟ لماذا لم يلعب زوران بمهاجم صريح رغم وجود اللاعب السعودي ناصر الشمراني في صفوف الفريق؟ و لماذا، على الاقل، لم يزج بيوسف احمد -رغم قلة خبرتة في الفريق- ليكون هنالك مهاجم صريح و مهدد لمرمى الجزيرة؟ العين يملك جناحين مميزين، كايو بالاخص من ناحية المراوغة و التهديف و اسبريلا بالمهارة و السرعة. كايو في عمر صغير، و في المستقبل قد يكون افضل الاجانب في دورينا، لكنه يحتاج للتطور من ناحية الاستمرارية على تقديم المستوى المطلوب في نجاح لمسته الاخيرة. لكن فكرة زوران “نظرياً” كانت مميزة و لولا ابداع علي خصيف و استهتار اسبريلا بالاضافة الى كايو، لرأينا نتيجة مختلفة .. ربما.

فكرة عمر عبدالرحمن في خانة الهجوم ذكية. لكن ماهو الغرض خلف هذا القرار؟

مدافعي دورينا يتقدمون من خط الدفاع بسهولة و هذه من أسوأ المشاكل الدفاعية هنا.

عمر ليس مهاجماً صريحاً، و لا يملك مواصفات مهاجم “البوكس”. لذلك من الواضح انه سيتحرك بالاتجاه العكس، بعيداً عن منطقة الجزاء. و مع ميل المدافعين لمراقبة اللاعبين man to man يخرجون من خط الدفاع و هذا يؤدي الى تخريب المنظومة و عدم وجود النظام، فيدخل الجناحان الى العمق لاستغلال المساحات التي تظهر اثر تحرك عمر…لكن الاستهتار ادى الى عدم نجاح هذه الفكرة.

Screen Shot 2017-03-10 at 11.10.07

الجزيرة يراقب خيارات العين في وسط الملعب، لكن..

تشكيلة الجزيرة الضيقة التي كانت بدون جناحين على الاطراف، هدفت لمنع العين من بناء اللعب عبر قلب الملعب حيث يتواجد احمد برمان و لي بالاضافة الى محمد عبدالرحمن. مبخوت، ليوناردو و بوصوفة راقبوا قلبي دفاع العين + احمد برمان، بينما ركز الثلاثي في الوسط على منع الكرة من الوصول الى محمد عبدالرحمن، لي، و عمر عبدالرحمن كذلك.

Screen Shot 2017-03-10 at 11.14.28

لكن جودة اسماعيل احمد في بناء اللعب + المساحات الكبيرة التي كانت موجودة على الاطراف بسبب عدم وجود اجنحة في تشكيلة الجزيرة ادت الى تمريرات قطرية الى الاطراف، و هذه الفكرة كانت ناجحة نوعاً ما لكن لاعبين العين لم يستغلوا الفرص لتسجيل الهدف الاول على الجزيرة.

دخول الميدا يغير وضع الجزيرة الهجومي

دخل الميدا و لعب مع مبخوت في خط الهجوم، لكنه كان يسقط الى خط الوسط في بعض الاوقات لاستلام الكرة، و بعدها يجري اتجاه مدافعين العين بسرعة قبل ارسال تمريرات بينية الى المهاجمين او ارجاع الكرة الى محمد جمال لبناء اللعب. الجزيرة اصبح متنوعاً في الهجوم و لديه خيارات اكثر هناك، و حينما ارسل علي خصيف كرات طويلة الى الهجوم في الدقائق الاخيرة نجح الجزيرة في التفوق على مدافعي العين و استغلوا الاخطاء المتكررة، حيث سجل الجزيرة هدفين في الدقائق المتبقية عن طريق الهداف علي مبخوت ليحلق بصدارة دوري الخليج العربي.

Screen Shot 2017-03-10 at 10.51.46

Login